دولما بهجة

يعد قصر دولما بهجة ، الذي يضيف جمالاً إلى جمال البوسفور بمظهره الفريد عندما يضاء في الليل، هو مكان فريد ومشوق لمحبي اكتشاف حياة السلاطين في الإمبراطورية العثمانية، حيث يعدك هذا المكان الرائع برحلة من الفخامة والترف لن تنساها ذاكرتك، فمرحبا بك عزيزي المسافر في أحد أجمل قصور العالم، والذي يفتح أبوابه لاستقبال جميع الزائرين في ترحاب وبهجة..

معلومات حول قصر دولما بهجة

دولما بهجت
دولما بهجت
  تم بناء قصر دولماباهس على شواطئ مضيق البوسفور، بين عامي 1843-1856 بأوامر من السلطان عبدالمجيد، الحاكم العثماني الحادي والثلاثين، وكان ذلك على يد المعماري الراحل غرابيت بالين وابنه نيكوجوس . ويعد هذا القصر من أفخم قصور العالم، حيث كانت تدار به أمور الدولة العثمانية بعد قصر توبكابي، وينقسم الى ثلاثة اقسام، قسم الحرملك، قسم السلاملك وقسم المعايدة، ولكل قسم رواية، وإن كان أشهر تلك الأقسام هو قسم الحرملك الذي كان مخصصا لزوجات السلطان ووالدته، نظرا لكونه ظل من أحد أسرار القصر الخفية عن الاعين لفترات طويلة.
دولما بهجت
دولما بهجت
القسم الاخر هو قسم السلالمك وهو من أهم الأجزاء في القصر، حيث كان مخصصا لاستقبال ضيوف السلطان من الملوك وشخصيات الدولة. أما القسم الأخر فهو قسم المعايدة والذي يضم أكبر صالة في القصر، والتي تشتهر أيضا بأكبر سجادة في العالم، وايضا الثريا الكريستالية التي تحتوي على 850 شمعة و تزن 4 .5 طن، والتي تعتبر من الثريات النادرة في العالم، وكانت تخصص تلك القاعة لاستقبال السلاطين ومسئولي الدولة وكبار الشخصيات.
قصر دولما بهجت
قصر دولما بهجت
  وعلى عكس القصور العثمانية الأخرى ، فيبدو ان هذا القصر الجميل متأثر بالعمارة الأوروبية، حيث تم تطبيق نمط الباروك الفرنسي، الروكوكو الألماني، الإنجليزية الكلاسيكية الجديدة ، وعصر النهضة الإيطالية بطريقة مختلطة، وعلى الرغم ذلك، لايزال هذا القصر الذي يمثل تحفة فنية نادرة،  يحتفظ بعبق المشرق وبالأجواء العثمانية الأصيلة التي ستجدها في كل ركن من أركانه سواء الخارجية أو الداخلية التي تمتاز بالأعمدة الرخامية الرائعة والحجارة المذهلة والرسومات ثلاثية الأبعاد على يد فنانيين إيطاليين وفرنسيين، كما تم تزيين جدران القصر وسقفه باللوحات الفنية للفنانين الأوروبيين. وفي العصر الحديث تم تحويل هذا القصر إلى متحف، لأن الحكومة انتقلت إلى انقرة، وبات في الآونة الأخيرة أحد أهم الوجهات السياحية في المدينة وضمن أبرز المعالم السياحية في اسطنبول، خصوصا بفضل موقعه المميز مع إطلالته المذهلة على البوسفور، وتصاميمه المعمارية الفريدة. لذا فإذا قمت بزيارته خلال رحلتك المقبلة إلى اسطنبول، ستستمتع برحلة لن تنساها ذاكرتك ما بين الديكور الرائع والمشاهد التي عادة ما تجذب الآلاف من السائحين يوميا. ويمكنك خلال زيارة هذا القصر الجميل الذي استخدم في بنائه المعادن الثمينة مثل الذهب والفضة، الاستمتاع بروعة الأثاث والستائر والسجاد والطاولات، كما ستتاح لك الفرصة لمشاهدة مجموعة من الساعات وأدوات الإضاءة وأدوات الكتابة التي تحتوي على عناصر قيمة، فضلا عن زيارة غرفة أتاتورك والتي خصصت لمؤسس الجمهورية التركية الحديثة مصطفى كمال أتاتورك حيث توفي فيها عام 1938م.

أفضل الأنشطة السياحية في قصر دلوما بهجة

دولما بهجت
دولما بهجت
ولا يقتصر الاستمتاع في هذا قصر دولما بهجة على ذلك فحسب، بل يمتد أيضا للاسترخاء بين المشاهد الجميلة في حديقة القصر التي تضم الأشجار الخضراء الزاهية والمساحات الواسعة ما بين البرك المائية والزهور الملونة التي لا تقارن، ما يبعث في النفس الاحساس بالراحة والسعادة. كما يتيح قصر دولما بهجة الفرصة للزائرين لشراء الهدايا التذكارية والمقتنيات السياحية من المتجر المخصص لذلك في هذا القصر الرائع. أضف إلى ذلك أنه يمكنك أيضا الاستمتاع بتناول كوبا من القهوة التركية الأصيلة خلال وقت الراحة بمقهى القصر الذي يوفر للزائرين إطلالة خلابة على مضيق البوسفور ما بين أجمل الورو والأزهار.    

وقت زيارة القصر

قصر دولما بهجت
قصر دولما بهجت
  يمكنك زيارة القصر، وهو أحد اهم الإمبراطورية العثمانية، ما بين الساعة 9.00 و 16.00 كل يوم ما عدا الاثنين والخميس. مع العلم انه لا يسمح بالتقاط الصور أثناء الزيارة. ويعد قصر دولمة بهجة ضمن أبرز البنايات المثيرة للاهتمام في التاريخ العثماني، فهذا المثال الضخم في العاصمة العثمانية نموذج رائع على روعة المزج ما بين البيئة المعمارية الأوروبية السائدة في ذلك الوقت مع ميزات تقاليد العمارة في العصر العثماني، فقد تم تصميم وتنفيذ القصر كهيكل كامل مع مراعاة نمط البيت التركي التقليدي مع بعض التأثيرات الغربية.